أسماء الإمام الهادي، والقابه، وكناه، وعللها، وولادته (عليه السلام) (1)

فيما يلي سيتم ذكر روايات متعددة حول هذا الموضوع مع مصدر كلٍ منها:
1 ـ ورد في معانى الاخبار (2): سمعت مشايخنا رضي الله عنهم يقولون: إن المحلة التى يسكنها الامامان علي بن محمد والحسن بن علي (عليهما السلام) بسر من رأى كانت تسمى عسكر (3) فلذلك قيل لكل واحد منهما العسكري (4)
2 ـ اسمه علي وكنيته أبوالحسن لا غيرهما، ألقابه النجيب، المرتضى الهادي، النقي، العالم، الفقيه، الامين، المؤتمن، الطيب، المتوكل العسكري ويقال له أبوالحسن الثالث، الفقيه العسكري.
وكان أطيب الناس مهجة، وأصدقهم لهجة، أملحهم من قريب، وأكملهم من بعيد، إذا صمت عليه هيبة الوقار، وإذا تكلم سيماء البهاء، وهو من بيت الرسالة والامامة، ومقرالوصية والخلافة شعبة من دوحة النبوة منتضاه مرتضاه، وثمرة من شجرة الرسالة مجتناه مجتباه، ولد بصريا من المدينة النصف من ذي الحجة سنة اثنتي عشرة ومائتين.
ذكر ابن عياش أنه ول يوم الثلاثاء الخامس من رجب سنة أربع عشرة وقبض بسر من رأى الثالث من رجب سنة أربع وخمسين ومائتين، وقبل يوم الاثنين ثلاث ليال بقين من جمادى الاخرة نصف النهار، وليس عنده إلا ابنه أبومحمد (عليهما السلام)، وله يومئذ أربعون سنة، وقيل أحد وأربعون وسبعة أشهر.
امه ام ولد يقال لها سمانة المغربية ويقال إن امه المعروفة بالسيدة ام الفضل فأقام مع أبيه ست سنين وخمسة أشهر، وبعده مدة إمامته ثلاثا وثلاثين سنة ويقال وتسعة أشهر، ومدة مقامه بسرمن رأى عشرين سنة، وتوفي فيها وقبره في داره.
وكان في سني إمامته بقية ملك المعتصم، ثم الواثق، والمتوكل والمنتصر والمستعين، والمعتز، وفي آخر ملك المعتمد استشهد مسموما وقال ابن بابويه:وسمه المعتمد (5)
3 ـ قال محمد بن طلحة: أما مولده (عليه السلام) ففي رجب سنة مائتين وأربع عشرة للهجرة، وامه ام ولد اسمها سمانة المغربية، وقيل غير ذلك وأما اسمه فعلي وأما ألقابه فالناصح، والمتوكل، المفتاح، والنقي والمرتضى، وأشهرها المتوكل وكان يخفي ذلك ويأمر أصحابه أن يعرضوا عنه لانه كان لقب الخليفة يومئذ (6).
ومات في جمادى الاخرة لخمس ليال بقين منه من سنة أربع وخمسين ومائتين في خلافة المعتز فيكون عمره أربعين سنة غير أيام.
كان مقامه مع أبيه ست سنين، وخمسة أشهر، وبقي بعد وفات أبيه ثلاثا وثلاثين سنة وشهورا، وقبره بسرمن رأى (7)
وقال الحافظ عبدالعزيز: مولده سنة أربع عشرة ومائتين ومات سنة أربع وخمسين ومائتين فكان عمره أربعين سنة، قبره بسر من رأى دفن بها في زمن المنتصر يلقب بالهادي امه سمانة، ويقال: إنه ولد بالمدينة النصف من ذي الحجة سنة اثنتي عشرة ومائتين، وقبض بسر من رأى في رجب سنة أربع وخمسين ومائتين وله يومئذ إحدى وأربعون سنة وستة أشهر، وقبره بسر من رأى في داره (8)
وقال ابن الخشاب: ولد أبوالحسن العسكري علي بن محمد في رجب سنة مائتين وأربع عشرة من الهجرة.
وكان مقامه مع أبيه محمد بن علي ست سنين وخمسة أشهر، ومضى في يوم الاثنين لخمس ليال بقين من جمادى الاخرة سنة مائتين وأربع وخمسين من الهجرة، وأقام بعد أبيه ثلاثا وثلاثين سنة وسبعة أشهر إلا أياما، قبره بسر من رأى امه سمانة ويقال لها: منفرشة المغربية، لقبه الناصح، والمرتضى، والنقي، و المتوكل، يكنى بأبي الحسن (9)
4 ـ ولد (عليه السلام) بصريا من المدينة (10) للنصف من ذي الحجة سنة اثنتي عشرة ومائتين وفي رواية ابن عياش يوم الثلثا الخامس من رجب، وأمه ام ولد، يقال لها: سمانة، ولقبه النقي، والقائم والفقيه، والامين، والطيب ويقال له: أبوالحسن الثالث (11).
5 ـ وقال الشيخ في المصباح: روي أن يوم السابع والعشرين من ذي الحجة ولد أبوالحسن علي بن محمد العسكري (عليهما السلام)، وقال في موضع آخر:
قال ابن عياش خرج إلى أهلي على يد الشيخ الكبير أبي القاسم هذا الدعاء " اللهم إني أسألك بالمولودين في رجب محمد بن علي الثاني وابنه علي بن محمد المنتجب إلى آخر الدعاء " ثم قال: وذكر ابن عياش أنه كان مولد أبي الحسن الثالث يوم الثاني من رجب، وذكر أيضا أنه كان يوم الخامس، وقال: وروى إبراهيم بن الهاشم القمي قال: ولد أبوالحسن العسكري (عليه السلام) يوم الثلثاء لثلاث عشر ليلة مضت من رجب سنة أربع عشرة ومائتين.
6 ـ ولد صلى الله عليه للنصف من ذي الحجة سنة اثنتي عشرة ومائتين وروي أنه (عليه السلام) ولد في رجب سنة أربع عشرة ومائتين (12) وامه ام ولد يقال لها: سمانة (13).
7 ـ كان مولده (عليه السلام) يوم الثلاثاء للنصف من ذي الحجة سنة اثنتي عشر ومائتين.
8 ـ صفته أسمر اللون، نقش خاتمه " الله ربي وهو عصمتي من خلقه "
9 ـ ولد (عليه السلام) يوم الجمعة ثاني رجب وقيل خامسه، سنة اثنتي عشرة ومائتين في أيام المأمون، امه سمانة، نقش خاتمة " حفظ العهود من أخلاق المعبود كانت له سرية لاغير، وكان له خمسة أولاد، وتوفي يوم الا ثنين ثالث رجب سنة أربع وخمسين ومائتين سمه المعتز وبابه عثمان بن سعيد.
10- ولد (عليه السلام) في منتصف ذي الحجة أو الثاني من رجب سنة 214هـ في قرية الأبواء التي بناها الإمام موسى بن جعفر (عليه السَّلام) على ثلاثة أميال من المدينة.
ويكنى (عليه السَّلام) بأبي الحسن الثالث ويعرف بالهادي والنقي والعسكري.
وقال ابن طلحة ألقابه. الناصح، والمتوكل، والتقي، والمرتضى، وأشهرها المتوكل، وكان يخفي هذا اللقب ويأمر أصحابه أن يعرضوا عنه لكونه من ألقاب الخليفة.
11- وصفه في الصواعق بـ(علي العسكري) ثم قال: (سمي بذلك لأنه لما وجه لإشخاصه من المدينة النبوية إلى سر من رأى أسكنه بها وكانت تسمى العسكر فعرف بالعسكري وكان وارث أبيه علماً وسخاء).
12- وفي المناقب: (كان أطيب الناس مهجة وأصدقهم لهجة وأملحهم من قريب وأكملهم من بعيد إذا صمت علته هيبة الوقار).
13- قال المفيد: (كان الإمام بعد أبي جعفر ابنه أبو الحسن علي بن محمد لاجتماع خصال الإمامة فيه وتكامل فضله وأنه لا وارث لمقام أبيه سواه وثبوت النص عليه بالإمامة والإشارة إليه من أبيه بالخلافة). _____________________________
  1. فقرات الموضوع إلى حد التسلسل 9 من فصل من كتاب حياة الإمام الهادي عليه السلام للعلامة المجلسي والتعليقات على الأخبار الواردة فيه للمؤلف.
  2. معانى الاخبار ص 65
  3. قال الفيروزآبادى: وعسكر اسم سر من رأى، واليه نسب العسكريان أبوالحسن على بن محمد بن على بن موسى بن جعفر وولده الحسن وماتا بها.
  4. علل الشرائع ج 1 ص 230
  5. مناقب آل أبى طالب ج 4 ص 401
  6. كشف الغمة ج 3 ص 230.
  7. كشف الغمة ج 3 ص 232.
  8. المصدر ص 232.
  9. المصدر ص 244.
  10. قرية أسسها موسى بن جعفر (عليه السلام) على ثلاثة اميال من المدينة، وقد كثر ذكرها في الحديث، راجع المناقب ج 4 ص 382.
  11. اعلام الورى ص 339.
  12. زاد في المصدر: ومضى لاربع بقين من جمادى الاخرة سنة أربع وخمسين ومائتين وروى أنه قبض (عليه السلام) في رجب سنة أربع وخمسين ومائتين، وله أحد و أربعون سنة وستة أشهر ـ وأربعون سنة على المولد الاخر الذى روى. وكان المتوكل أشخصه مع يحيى بن هرثمة بن أعين من المدينة إلى سرمن رأى، فتوفى بها ودفن في داره.
  13. الكافى ج 1 ص 497.