وصف سامراء في العصر الحديث (1)

معالمها الأثرية
كان يحيط بالمدينة سور مضلع على شكل يميل إلى الاستدارة، يبلغ طول محيطه 2 كم، ولايتجاوز قطره 680 م، مبني بالجص والآجر يصل ارتفاعه إلى 7 م، وكان له 19 برجا وأربعة ابواب، هي باب القاطول، وباب الناصرية، وباب الملطوش، وباب بغداد، وظل هذا السور ماثلا للعيان حتى سنة (1356هـ / 1936 م) .
كانت تنتشر في أرجاء المدينة الحدائق العامة والخاصة، وفتح فيها في العقود الأخيرة متحف وضعت فيه المخطوطات والمصورات المهمة عن اثارها، وفي مدخل المدينة يقع مشروع الثرثار الذي يقي بغداد من الغرق، ومن معالمها الأثرية :
المئذنة الملوية، والنافورة، قصر بلكوارا (شيده المعتز سنة 247هـ)، قصر العاشق والمعشوق (شيده المعتمد العباسي سنة 264هـ)، قصر المعتصم (الجوسق الخاقاني)، قصر المختار، القصر الوزيري، قصر العروس، القصر الجعفري، مدينة المتوكلية (على بعد 15 كم شمال مدينة سامراء)، قصر الجص، بركة السباع، القبة الصليبية، دار العامة، تل الصوان، وسور سامراء.
محلاتها وأحيائها
العابد، البوجول، البوبدري، البونيسان، والمحلة الغربية، القاطول، القلعة، والمحلة الشرقية، وقد بدأ اتساع المدينة في العصر الحديث ليشمل عدة أحياء سكنية من ضمنها حي الضباط وحي الجبيرية وحي العرموشية وحي القادسية وحي المعلمين ولازال اتساع رقعة البناء قائما الى يومنا هذا.
شوارعها
شارع الخليج ، وشارع السريحة ( يعرف بشارع الاعظم ) ، وشارع الحير الاول ، وشارع أبي أحمد بن الرشيد ، وشارع برغمش التركي..
مساجدها
جامع سامراء الكبير الذي شيده المعتصم عند بداية بناء المدينة سنة ( 221 هـ).
المسجد الجامع لمدينة المتوكلية سنة 245 هـ والذي بناه الحاكم العباسي المتوكل وشيد ومئذنته الشهيرة ( الملوية ) الكبرى.
جامع أبي دلف بملويته الثانية الذي يبعد نحو 15 كم عن شمال المدينة، وكلا الجامعين يعدان من الآثار العباسية المهمة في المدينة.
جامع القلعة، مسجد حسن باشا، مسجد حميد الحسون، مسجد سيد درويش، مسجد البورحمان، مسجد علي بن أبي طالب عليه السلام، مسجد الحاج صالح الرحماني، ومسجد الأرقم، مسجد أولاد الحسن عليه السلام، جامع الفاروق.

مراقدها ومقاماتها
ـ يعتبر مشهد الامامين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام، أهم معالم مدينة سامراء، ويضم أيضاً مرقد السيدة نرجس زوج الإمام الحسن العسكري عليها السلام ( ت سنة260 هـ) ، وقبر السيدة حكيمة بنت الإمام الجواد عليه السلام ( ت سنة 260 هـ).
قبة سرداب الغيبة الواقعة فوق سرداب بيت الأئمة الثلاثة علي الهادي والحسن العسكري ولحجة بن الحسن عليهم السلام.
وتتبع لمدينة سامراء مدن أصغر منها وقرى تضم العديد من مراقد أهل البيت وأصحابهم عليهم السلام، وهي:
مرقد السيد محمد بن الإمام علي الهادي عليه السلام ( ت سنة 252 هـ ) ( 261 هـ).
مرقد الإمام محمد الدري الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الكاظم عليه السلام ( ت سنة 300 هـ).
مرقد بنات الكاظم عليهم السلام في ناحية الدجيل.
مرقد بنات الحسن عليهم السلام في منطقة الجلام.
مرقد آمنة بنت الإمام الحسن عليه السلام.
مرقد إبراهيم بن مالك الإشتر النخعي رضي الله عنهما.
مرقد الشيخ محمد الجاجيري ( ت سنة 590 هـ).
مرقد الشيخ كمر بن هلال ( ت سنة 1200 هـ).
مرقد أحمد الدنبلي الخوئي ( سلطان خوي ) ( ت سنة 1200 هـ).
مرقد محمود الطهراني ( ت سنة 1304 هـ).
مرقد مهدي الشيرازي ( ت سنة 1308 هـ).
مرقد إبراهيم النوري ( ت سنة 1320 هـ).
مرقد محسن الزنجاني ( ت سنة 1321 هـ).

خزائنها ومكتباتها
خزانة محمد بن عبدالملك الزيات، خزانة الفتح بن خاقان، الخزانة الكندية، خزانة علي بن يحيى المنجم، مكتبة العسكريين العامة، مكتبة الإمام محمد المهدي، مكتبة سامراء العامة، مكتبة ابن بطوطة، مخطوطات المكتبة العسكرية العامة في مدرسة الإمام الشيرازي ( قدس سره ).

_______________________________________
[1] معظم معلومات هذه الصفحة مُعدة بتصرف من كتاب (موسوعة العتبات المقدسة – قسم سامراء) لمؤلفه جعفر الخليلي والكتاب من منشورات مؤسسة الأعلمي (بيروت – لبنان) ط2 1407هـ 1987م، وما تبقى من معلومات فقد أخذت من عدة مصادر أخرى، وقام محرر موقع العتبة العسكرية المقدسة (جسام محمد السعيدي) بإضافات في الجانب التأريخي وتعديلات تناسب الزمان الحالي، خاصة فيما يتعلق بالمعلومات الجغرافية للمدينة.